الهجمات الإلكترونية متنوعة ومع تقدم التكنولوجيا تستمر في التطور. يعد التصيد الاحتيالي من أشهر انواع الهجمات الإلكترونية التي يستخدمها المخترقين، ووفقًا لتقرير التهديد الخاص بـ Proofpoint، فقد تعرضت 75٪ من المؤسسات لهجوم تصيد في عام 2020 (حالة Proofpoint 2021 لتقرير Phish).

حققوا المخترقين معدل نجاح أعلى في التصيد الاحتيالي عبر البريد الإلكتروني أكثر من أي هجوم آخر. هذا بسبب قلة الوعي حول كيفية التعرف على رسائل البريد الإلكتروني التصيدية من رسائل البريد الإلكتروني الحقيقية والموثوقة. هناك العديد من الطرق التي يمكن أن تساعد المنشآت في تقليل عدد هجمات التصيد الاحتيالية الناجحة وزيادة مستوى وعي موظفيها عن الهجمات الالكترونية وتحديداً التصيد الاحتيالي.

إذاً، ما هي رسائل البريد الإلكتروني التصيدية وكيف يمكن التفريق بينها وبين الرسائل الموثوقة؟

ما هو التصيد الاحتيالي؟

أولاً، يجب علينا تعريف التصيد الاحتيالي، التصيد هي أحد الهجمات الإلكترونية التي يستخدمها المخترقين لجمع البيانات السرية من المستخدمين. يتظاهر المهاجمين بأنهم فرد أو منظمة موثوقة من أجل كسب ثقة ضحاياهم وسرقة معلوماتهم الشخصية. بعض المهاجمين يقومون باستخدام الهجمات التصيدية الاحتيالية للابتزاز المالي وسرقة الهوية والحصول على وصول غير مصرح به إلى حساب الضحية. التصيد الاحتيالي عبر البريد الإلكتروني هو أحد أشكال التصيد الاحتيالي الذي يستخدمه المخترقين لكنه ليس الوحيد.

96٪ من الهجمات الإلكترونية تكون عن طريق البريد الإلكتروني! (تقرير تحقيقات خرق البيانات من Verizon 2020). أحد أساليب الهجوم المستخدمة من قِبل المخترقين هي: أن يقوم بإرسال بريد الكتروني تصيدي إلى الضحية، عندما يقوم الضحية بفتح البريد الإلكتروني وضغط على أي رابط أو تحميل أي مرفق في البريد الإلكتروني، يتم تحميل البرامج الخبيثة أو برامج تسجيل المفاتيح على جهاز المستخدم ويبدأ في سرقة معلومات الضحية ويمكن أن تنتشر إلى مستخدمين آخرين على الشبكة! يستخدم المخترقين عبارات تلفت الأنظار مثل (عاجل! انتبه!) وبهذه الطريقة يضمنون لفت انتباه ضحيتهم وحثهم على الضغط على الروابط أو فتح ملفات الخبيثة.

على وجه الخصوص، مع انتشار مرض كورونا بدأ المخترقين باستخدام اخبار عن تطور المرض والأحداث حول العالم لشن هجماتهم وهي أحد اهم الاسباب في ارتفاع عدد الأشخاص الذين تعرضوا للاختراق في هذه الفترة. عانى الكثير من ذلك، وهذه الهجمات لم تستهدف الافراد فقط، بل استهدفت المنشآت ايضاً. في العام الماضي، شهد عدد محاولات اختراق حسابات البريد الإلكتروني للأعمال (BEC) زيادة ملحوظة بنسبة 15٪ (تقرير الأمان لـ Abnormal Security  للربع الثالث للربع الثالث من BEC لعام 2020). هذا يثبت أهمية رفع مستوى الوعي الأمني لدى الموظفين وكيفية توخي الحذر والتمييز بين رسائل البريد الإلكتروني التصيدية والموثوقة.

ولكن كيف يمكنك اكتشاف رسالة بريد إلكتروني تصيديه من بين المئات التي تتلقاها؟ في الأسفل 5 طرق يمكننا فيها التعرف على الرسائل التصيدية وتفاديها.

5 طرق للتعرف على البريد الإلكتروني التصيدية:

1- تحقق دائمًا من النطاق المرسل قبل التفاعل مع البريد الإلكتروني. هذه واحدة من أسهل الأخطاء التي يرتكبها المهاجم ويمكن كشفها. إذا كان البريد الإلكتروني بالفعل من البنك الذي تتعامل معه، فستتلقى البريد الإلكتروني من النطاق الخاص بهم وليس نطاقًا عامًا مثل [email protected] أو  @hotmail.com.

 

2- الأخطاء الإملائية والنحوية واضحة في رسائل البريد الإلكتروني التصيدية. عندما ترسل إحدى المنشآت بريدًا إلكترونيًا رسميًا إلى موظفيها أو عملائها، فإنها تقوم بتحريره والتأكد من المحتوى من خلال أداة تدقيق إملائي للتحقق قبل الإرسال. ولهذا السبب، عندما ترى أخطاء إملائية كثيرة في رسالة بريد إلكتروني، لا تغفلها على أنها أخطاء بسيطة، بل اعتبرها علامة على أنها بريد الكتروني تصيدي.

 

3- في رسائل البريد الإلكتروني التصيدية، تعتبر الروابط والمرفقات الخبيثة عنصرًا أساسيًا. بهذه الطريقة عندما تضغط عليها، فإنك تعرض معلوماتك للخطر بنفسك. تقوم هذه المرفقات بتحميل البرامج الخبيثة التي يمكنها اختراق الجهاز الخاص بك وسرقة بياناتك الشخصية. لذلك لا تتسرع في الضغط على أي رابط حتى تتأكد من مصرده.

 

4- عندما تتلقى رسالة بريد إلكتروني تخبرك بأنك فزت بجائزة أو اشتراك مجاني لشيء لم تتفاعل معه أو تزره من قبل، فقد يشير ذلك إلى أنه بريد الكتروني تصيدي. أيضًا، عندما تبدأ في تلقي رسائل إخبارية عن شيء لم تشترك فيه، فمن المحتمل جدًا أن تكون رسالة بريد إلكتروني تصيديه.

 

5- سيحاول المخترقين تخويف الضحية لتزويدهم بالمعلومات التي يحتاجونها عن طريق إرسال بريد إلكتروني مهم يتطلب إجراءً فوريًا، على سبيل المثال يمكن أن يكون بريدًا إلكترونيًا متخفيًا على هيئة بنك أو مكان عمل، ويقومون بكتابة عبارات مثل ” تحذير! سيتم إغلاق الحساب إذا لم تقم بـ … ” وغير ذلك من طرق الهجوم. وهذا سيحث المستلم على اتباع التحذيرات خشية من حدوث أي ضرر، دون الفحص في البريد الإلكتروني بحثًا عن أي عيوب محتملة.

 

  • معلومة إضافية: يمكنك أيضًا استخدام نظام محاكاة التصيد الاحتيالي مثل PhishGuard الذي يدرب موظفيك على وجه التحديد حول أحد التهديدات الأمنية الأساسية، وتثقيف المستخدمين حول كيفية الاستجابة لمخاطر التصيد الاحتيالي المتزايدة! يتيح PhishGuard أيضًا التقييم الدوري، قياس ومراقبة لاستعداد موظفيك لاكتشاف عمليات التصيد الاحتيالية.

 

 ختاماً:

يعد التصيد الاحتيالي عبر البريد الإلكتروني أحد أشهر الهجمات الإلكترونية المستخدمة من قِبل المخترقين، ولكن بعد رفع مستوى الوعي لديك حول هذا الموضوع، قد يساعدك ذلك في تقليل فرص الوقوع ضحية لهذا النوع من الهجوم في المستقبل.

فكر قبل الضغط على أي رابط!

 

شارك المقال:

النشرة البريدية

الأكثر زيارة